• 20/03/2017
    الدوحة، 19 مارس2017: احتفلت مؤسسة حمد الطبية الأسبوع الماضي بيوم الممرضات بدول مجلس التعاون الخليجي بهدف ترقية وتعزيز مهنة التمريض، باعتبارها من الوظائف المهمة، وتقديراً لذكرى رائدة التمريض الممرضة رفيدة الأسلمية، ويأتي الاحتفال تقديراً واعترافاً بالدور الهام الذي تقوم به الممرضات في المناصرة والدفاع عن صحة وسلامة وخصوصية المريض.
    وخلال لقائها للممرضات خلال الاحتفال الذي أقيم في مركز الرعاية المستمرة عناية 1 بمنطقة معيذر، عبرت الدكتورة نبيلة المير، نائب رئيس العناية المستمرة بمؤسسة حمد الطبية،

    ومسؤول شؤون التمريض بوزارة الصحة العامة، عن امتنانها لجهود كوادر التمريض في قطر وقالت: " أشكركم على إخلاصكم في عملكم وجهودكم لتوفير الرعاية والأمل بالشفاء لمرضانا. يمثل يوم الممرضات بدول مجلس التعاون الخليجي فرصة مناسبة للتركيز على أهمية الدور الذي تقوم به الممرضات، كذلك إحياءاً لذكرى رفيدة الأسلمية التي أسست أول مستشفى لرعاية الجرحى خلال المعارك وأبرزها غزوة بدر."    

    وقد تضمن الاحتفال الذي أقيم هذا العام تحت شعار "التمريض بدول مجلس التعاون الخليجي، معاً نقدم الرعاية" تكريم قائدات التمريض من خلال توزيع شهادات تقديراً لجهودهن في هذه المهنة. وقد سلطت الدكتورة الدكتورة المير الضوء على أهمية الدور الذي يقوم به قادة التمريض بتشجيعهم جيل الشباب القطري على الانخراط في مهنة التمريض، مشيرة إلى أن مهنة التمريض تمثل فرصة عظيمة للقطريين لإظهار القيم النبيلة وأن يصبحوا قادة يتركون بصماتهم ويؤثرون في التنمية والتطور المستقبلي في قطاع الرعاية الصحية بدولة قطر.

    من جانبها قالت الدكتورة بدرية اللنجاوي، المدير التنفيذي لإدارة التمريض بمؤسسة حمد الطبية : " تتميز ممرضاتنا، بالحصول على أعلى مستوى من التدريب، ويقمن بأدوار مهمة ويزودن مرضانا بأفضل أنواع العناية والرعاية الفعالة" ، وأضافت : " إن يوم الممرضات بدول مجلس التعاون الخليجي يوفر لنا فرصة مناسبة لتكريم ممرضاتنا وقابلاتنا وتقدير المساهمة الهامة التي يقدمنها من خلال الرعاية المتميزة وتحسين نتائج صحة مرضانا".

    وذكرت الدكتورة اللنجاوي، أن الممرضات هن موفرات للرعاية الصحية، ناصحات ومرشدات، معلمات وباحثات؛ وهن يدعمن مرضاهن خلال أكثر الأوقات واللحظات أهمية في حياتهن، بما في ذلك الميلاد، الوفاة، تشخيص المرض وعلاجه والشفاء منه. وأضافت : "إن الاحتفال بيوم الممرضات بدول مجلس التعاون الخليجي هو الوقت المناسب للاحتفاء بالمهنية العالية التي يتميزن بها إلى جانب حثهن وتشجيعهن على المناصرة والدفاع عن مهنتنا" .

    من جانب آخر، عبرت السيدة إيري جونز، الرئيس التنفيذي المؤقت لإدارة التمريض، بمؤسسة حمد الطبية، خلال احتفالات أقيمت بمستشفى القلب بهذه المناسبة، عن أهمية الرعاية الحانية وقالت: "أهنئ اليوم كافة الممرضات العاملات بمؤسسة حمد الطبية وبالأخص ممرضات دول مجلس التعاون الخليجي. إن مهنة التمريض مهنة مميزة للغاية، وبدورنا نستطيع أن نحتفل بعملنا من خلال الاستمرار بتقديم أفضل رعاية ممكنة وأكثرها حنواً على مرضانا."   
     
    والجدير بالذكر، أن رفيدة الأسلمية من الشخصيات المعروفة على نطاق واسع كمؤسس للتمريض الحديث بدول منطقة الشرق الأوسط.  ويعتقد أنها تعلمت مهارات التمريض من والدها، الذي كان شخصية مشهورة ذائعة الصيت، فقد كرست رفيدة حياتها لترقية وتطوير وتحسين الرعاية التمريضية،  كما أسست أول مدرسة للتمريض في العالم الإسلامي.