• 06/12/2023

    ​​​الدوحة، 6 ديسمبر 2023: حذر برنامج حمد للوقاية من الإصابات التابع لمركز حمد لإصابات الحوادث بمؤسسة حمد الطبية من تزايد أعداد إصابات الدراجات النارية رباعية الدفع (البطابط)، ودعا جميع مستخدمي هذه المركبات وأفراد اسرهم إلى التعرّف على إرشادات وتوصيات السلامة الخاصة باستخدامها للحفاظ على سلامتهم خلال موسم التخييم لهذا العام.

    وتتزامن هذه الدعوة مع ظهور أحدث بيانات السجل الوطني للإصابات في دولة قطر والتي أفادت أن 29 مصاباً احتاجوا إلى أن يتم نقلهم للمستشفى من خلال خدمة الإسعاف بسبب تعرضهم لإصابات مرتبطة بالدراجات النارية رباعية الدفع في منطقتي سيلين ومسيعيد منذ بدء موسم التخييم في مطلع شهر نوفمبر الماضي، وهو ما يعادل نصف عدد المصابين من ذات الفئة خلال كامل موسم التخييم في العام الماضي، وقد حدثت أكثر من 75 % من هذه الإصابات أيام الجُمَع نتيجة حوادث انقلاب لدراجات نارية رباعية الدفع لم يكن الراكب فيها يرتدي معدات واقية، وقد تعرض أكثر من نصف هؤلاء الأفراد لإصابات متوسطة إلى خطيرة تطلبت تلقيهم العلاج في مركز حمد لإصابات الحوادث.

    من جانبه قال الدكتور/ رافائيل كونسونجي، مدير برنامج حمد للوقاية من الإصابات بمؤسسة حمد الطبية : "يُمثل هذا الاتجاه التصاعدي في معدل الإصابات مؤشراً تحذيرياً، مما يستدعي ضرورة الالتزام بإرشادات السلامة التي طالما أوصينا باتباعها ؛ حيث يتوجب على كل الأسر التي يشارك أفرادها في أنشطة قيادة المركبات على الطرق الوعرة التعرّف على هذه التوصيات وتطبيقها لضمان موسم تخييم آمن وخالٍ من الإصابات".

    كما أظهرت البيانات أن معظم هذه الحوادث وقعت أيام الجُمع بسبب الازدحام الناجم عن زيادة عدد الدراجات النارية رباعية الدفع في مناطق مفتوحة وغير محددة المسارات، وفي هذا الصدد يقول الدكتور/ كونسونجي: "نوصي مرتادي هذه المناطق بتجنّب الازدحام الذي قد يزيد من مخاطر وقوع الحوادث وذلك من خلال الذهاب إلى منطقة سيلين في وقت مبكر من يوم الجمعة، ويُفضّل الذهاب في صباح يوم السبت بدلاً من الجمعة إذا كان ذلك متاحاً. إن استخدام المناطق المخصصة لهذه الأنشطة والتي تديرها قطر للسياحة يضمن التحكم في أعداد المستخدمين والحفاظ على مسارات مخصصة لهذه المركبات بما يتوافق مع معايير السلامة العالمية".

    بدورها قالت الدكتورة/ عائشة عبيد، مساعد مدير برنامج حمد للوقاية من الإصابات التابع لمؤسسة حمد الطبية: " جميع الإصابات التي تعرض لها مستخدمو الدراجات النارية رباعية الدفع نتجت أغلبها عن حوادث انقلاب، ويرجع ذلك إلى قلة خبرة من يقود هذه المركبات أو عدم إلمامه جيداً بتضاريس المنطقة أو قيادة المركبة في مناطق وعرة للغاية حيث تكون تدرجات الكثبان الرملية بها غير آمنة ". 

    وأضافت الدكتورة/ عائشة عبيد قائلة: "من المؤسف أن نسبة قليلة للغاية من المصابين في هذه الحوادث كانوا يستخدمون الخوذات ومعدات الحماية. ولذلك فإننا نناشد جميع أولياء الأمور والأُسر التأكد من استخدام أبنائهم وبناتهم معدات الحماية الكاملة عند استخدام الدراجات النارية رباعية الدفع".

    ويشدد خبراء برنامج حمد للوقاية من الإصابات على ضرورة اتباع إرشادات ونصائح السلامة لمستخدمي الدراجات النارية رباعية الدفع، والتي تتمثل في؛ عدم السماح بقيادة الدراجات النارية رباعية الدفع من قبل الأطفال، وعدم قيادتها دون استخدام المعدات والأدوات الواقية مثل الخوذة الواقية والقفازات والأحذية الطويلة التي تغطي كاحل القدم إضافة إلى النظارات الواقية، فضلا عن قيادة الدراجات رباعية الدفع في المواقع المخصصة كونها تقع تحت إشراف كل من: إدارة المرور، مواتر، وقطر للسياحة حيث جرى تصميمها وصيانتها ومراقبتها للقيادة بأمان لضمان حماية سلامة مرتاديها؛ حيث يتم تخصيص مسارات محددة وفقاً للمستويات المختلفة لمهارات مستخدمي هذه المركبات، كما تتواجد فرق خدمة الإسعاف التابعة لمؤسسة حمد الطبية في هذه المناطق لتقديم استجابة طبية فورية عند الحاجة.

    كما تتضمن نصائح وتوصيات السلامة عدم السماح لأشخاص آخرين "غير السائق" بالركوب في الدراجات النارية رباعية الدفع، إلا إذا كانت هذه الدراجات مصممة لركوب أشخاص آخرين، خاصة أن حوالي 25 % من إصابات حوادث هذه الدراجات لأشخاص مشاركين في الركوب فيها، مع التأكيد على تجنب القيام بنشاطات قيادة الدراجات النارية رباعية الدفع في فترات الذروة، حيث إن نصف إصابات حوادث هذه الدراجات وقعت ما بين الساعة الثانية بعد الظهر والساعة العاشرة من مساء أيام الجمعة.

    وتشدد التوصيات الخاصة ببرنامج حمد للوقاية من الإصابات، على أن الدراجات رباعية الدفع مخصصة للاستخدام على الطرق الوعرة فقط ولا تتمتع بالخصائص اللازمة للانعطاف والتسارع والاختلاط مع حركة المرور الأخرى، ويجب عدم قيادتها على الطرق العادية.

    وبوجه عام تؤكد توصيات السلامة على ضرورة التحلي بالمسؤولية أثناء القيادة، وعدم القيام بحركات استعراضية مثل رفع العجلتين الأماميتين للدراجة في الهواء عند صعود التلال أو الكثبان الرملية؛ حيث تُمثل حوادث الاصطدام وحوادث الانقلاب أكثر طرق الإصابة شيوعاً بين مستخدمي الدراجات النارية رباعية الدفع. وقد يحدث التصادم مع الأجسام الثابتة (مثل الجدران والأعمدة التي تظهر فجأة، وما إلى ذلك) أو مع دراجة أو مركبة أخرى. وعادةً ما يكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة في حوادث الاصطدام أو الانقلاب الجانبي بينما يصاب البالغون غالباً في حوادث الانقلاب إلى الخلف.