• 26/11/2023

    ​​الدوحة، 25 نوفمبر 2023: شارك أكثر من 2000 من اختصاصيي الرعاية الصحية بالحضور الشخصي وعبر الإنترنت في مؤتمر قطر للصحة 2023 ومؤتمر قطر الثالث للصحة العامة، والذي بدأت أعماله أول أمس 23 نوفمبر ويختتم اليوم السبت . يُعد هذا المؤتمر نتاج شراكة بين وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية، وقد تركز برنامج المؤتمر هذا العام حول رعاية وعلاج الحالات المرضية المعقدة، وتضمن ثلاثة أيام من الجلسات العلمية والمحاضرات سبقها يومان تم تخصيصهما لعقد بعض ورش العمل المكثفة والدورات التدريبية العملية. 

    ألقى المحاضرة الافتتاحية الرئيسية للمؤتمر الدكتور/ حجر أحمد حجر البنعلي، وزير الصحة الأسبق، والتي دارت حول التعليم الطبي وتاريخ الرعاية الصحية في قطر.

     كما تضمنت قائمة المحاضرين المشاركين بالمؤتمر كلاً من البروفيسور/ ديفيد مكرم بيشاي، أستاذ ومدير كلية الصحة العامة بجامعة هونغ كونغ؛ والبروفيسور/ هانز كريستوف بيب، أستاذ ورئيس قسم جراحة إصابات الحوادث بمستشفى زيورخ الجامعي بسويسرا، والدكتورة/ جوديث جاكوبي، الرئيس السابق لجمعية طب الرعاية الحرجة.

    من جانبه قال الدكتور/ عبد الوهاب المصلح، الرئيس المشارك لمؤتمر قطر للصحة 2023 ومؤتمر قطر الثالث للصحة العامة، أنه مع التغيرات والتطورات المستمرة التي نشهدها حول العالم فقد أصبح من المهم أكثر من أي وقت مضى للعاملين في مجال الرعاية الصحية التعرّف على أحدث التطورات والتحديثات في التخصصات ومجالات الاهتمام والممارسة المختلفة.

    وأضاف الدكتور/ عبد الوهاب المصلح قائلاً: "لقد تطور مشهد الرعاية الصحية بشكل مذهل للغاية خلال العقد الماضي، ومن المهم أن نتخذ كل خطوة ممكنة لتزويد زملائنا بأحدث المعلومات والتطورات في إدارة الأمراض المعقدة. نتمتع في دولة قطر بخبرة كبيرة في مجال الرعاية متعددة التخصصات للحالات المَرضيَّة المعقدة والتأهب للكوارث والطوارئ، ويمثل هذا المؤتمر منبراً مناسباً لمشاركة دروسنا وتجاربنا مع العالم".

    بدوره قال الشيخ الدكتور/ محمد بن حمد آل ثاني، مدير إدارة برامج الوقاية من الامراض غير الانتقالية بوزارة الصحة العامة والرئيس المشارك لمؤتمر قطر للصحة 2023 ومؤتمر قطر الثالث للصحة العامة، أن ما شهدناه مؤخراً من أحداث مثل جائحة كوفيد-19 واستضافة بطولة كأس العالم قطر 2022 أثبت أهمية الجاهزية والمرونة من حيث التخطيط وتعزيز الأمن الصحي والاستجابة لتبعات المستجدات الناشئة مثل تغير المناخ والتحديات المرتبطة بالصحة النفسية.

    وأضاف الشيخ الدكتور/ محمد بن حمد آل ثاني قائلاً: "ينصب تركيزنا على التكامل بين رعاية الصحة العامة والرعاية السريرية للحالات المَرضيَّة المعقدة، ونحن سعداء جداً ببرنامج ونتائج مؤتمر قطر للصحة 2023 ومؤتمر قطر الثالث للصحة العامة. لقد حضر هذا الحدث الفريد أكثر من 2000 مشارك من مختلف أرجاء قطاع الرعاية الصحية بدولة قطر، حيث أتيحت للمشاركين الفرصة للتعرف على آخر التطورات في عدة مواضيع متنوعة من مجموعة من الخبراء الدوليين البارزين، بما في ذلك موضوعات حماية الصحة والأمراض الانتقالية، وتعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية، وسلامة الأغذية والصحة البيئية، إلى جانب موضوعات الصحة العامة الأخرى ذات الأولوية. لقد تمثل هدفنا في توفير منبر يتيح لمتخصصي الرعاية الصحية وصانعي السياسات الصحية تبادل خبراتهم والتعلم من بعضهم البعض والعمل معاً لمعالجة قضايا الصحة العامة. ويسعدني أن أقول أننا حققنا هدفنا، وقد حقق المؤتمر نجاحاً هائلاً".

    من جانبه أوضح الدكتور/ حسن آل ثاني، رئيس خدمات إصابات الحوادث وجراحة الأوعية الدموية بمؤسسة حمد الطبية والرئيس المشارك لمؤتمر قطر للصحة 2023 ومؤتمر قطر الثالث للصحة العامة، أن المؤتمر تناول عدداً من الموضوعات المُلِحّة والتي يدور حولها النقاش حالياً بما في ذلك أحدث التقنيات الجراحية، والتحديثات والتطورات في علاج إصابات الحوادث، والبحث الأكاديمي.

    وأضاف الدكتور حسن آل ثاني قائلاً: "لقد سلط المؤتمر الضوء على أهمية التعاون والحاجة إلى العمل معاً لمواجهة تحديات الصحة العامة المتعلقة بإدارة الحالات والأمراض المعقدة وتحقيق التكامل بين إدارة الصحة العامة والرعاية السريرية. ومن خلال جهودنا الجماعية، يمكننا تحسين صحة مجتمعاتنا في قطر والمنطقة. لقد سعدنا بمشاركة أكثر من 100 ملصق للمشاريع البحثية في معرض ملصقات المشاريع البحثية، وقد عرضت هذه الملصقات آخر الأبحاث حول أحدث الأساليب والإجراءات والأجهزة والتقنيات المستخدمة في إدارة الصحة العامة والرعاية السريرية للحالات المرضية المعقدة".

    جدير بالذكر أن شركاء مؤتمر قطر للصحة 2023 ومؤتمر قطر الثالث للصحة العامة هم وزارة الصحة العامة ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية.