• 21/11/2023
    ​الدوحة: 20 نوفمبر 2023 – سجلت خدمات رعاية ما بعد الولادة للقبالة المجتمعية بمركز صحة المرأة والأبحاث التي تقدم للنساء اللائي يلدن بعملية قيصرية زيادة بنسبة كبيرة في إجمالي عدد الزيارات المنزلية للقابلات من 60٪ في عام 2020 إلى 82٪ بحلول أغسطس 2023. 
    فمن بين ما مجموعه 503 امرأة أنجبن بعملية قيصرية بين عامي 2020 و 2023، استفادت 415 امرأة من خدمة الرعاية المنزلية الحيوية هذه، مما يدل على زيادة مستوى الاهتمام بين أفراد المجتمع بهذه الخدمة .

    رعاية القبالة المجتمعية بعد الولادة هي الرعاية التي تقدمها القابلات المجتمعيات، والتي تشمل الوقاية والكشف المبكر وإحالة النساء لعلاج المضاعفات وتقديم المشورة ووضع علامات على الخدمات لضمان أعلى معايير رعاية المرضى وسلامتهم في المجتمع. يدعم هذا البرنامج المبتكر حاليا صحة الأم من خلال 13 متخصصا يديرون ويرصدون تنفيذه ونتائجه. 
    الهدف من هذه الخدمة هو تقديم خدمة رعاية ما بعد الولادة الآمنة والمناسبة وفي الوقت المناسب لجميع النساء اللائي يلدن بعملية قيصرية ويستوفين المعايير في المنزل من خلال زيارتهن بعد 48 إلى 72 ساعة من الخروج من المستشفى. وبعد الزيارة المنزلية، تتم متابعة النساء من خلال خدمة الاستشارة عن بعد خلال 10 إلى 14 يوم بعد الزيارة الأولية أو الخروج.
    ولزيادة الوعي بخدمة الرعاية المنزلية للقبالة، استضافت خدمات الرعاية المجتمعية للقبالة بعد الولادة مؤخرا يوماً توعوياً للتعريف بخدمة الرعاية المنزلية للقبالة بعد الولادة وأهميتها وفوائدها بين المرضى وأسرهم.

    وشملت أهداف استضافة يوم التوعية في المركز إطلاع النساء وأسرهن على أهمية الرعاية بعد الولادة وفوائد خدمات الرعاية المنزلية التي تقودها القبالة، وتعزيز إمكانية الوصول لضمان حصول جميع النساء على الرعاية الجيدة بعد الولادة على قدم المساواة ،وتمكين المرأة من خلال توفير المعلومات والموارد اللازمة لاتخاذ قرارات صحيحة بشأن رعايتها بعد الولادة، وبناء الشراكة بهدف تعزيز التعاون بين القابلات ومقدمي الرعاية الصحية والمنظمات المجتمعية وصانعي السياسات؛ وإنشاء برنامج توعية شامل يعزز أهمية الرعاية المنزلية للقبالة بعد الولادة ويعمل على تحسين الوصول والدعم للأمهات الجدد وأطفالهن.

    وتضمنت الحملة التي استمرت ليوم واحد شهادات من نساء استفدن من هذه الخدمات بالإضافة إلى أنشطة تفاعلية لإشراك الجمهور، حيث تم تخصيص منصات لتقديم المعلومات وتعريف الجمهور على خدمات الرعاية المنزلية للقبالة بعد الولادة عن طريق منشورات بهدف تثقيف وتمكين الأفراد من اتخاذ قرارات صحيحة بشأن خيارات الرعاية بعد الولادة.
    كما تضمنت الفعالية تنظيم محاضرة تثقيفية تغطي موضوعات مثل: "التعريف بخدمة الرعاية المنزلية للقبالة المجتمعية في قطر"، و"شرح عملية إحالة المريضة إلى خدمة الرعاية المنزلية للقبالة بعد الخروج من المستشفى وجدول الزيارات" و"دور القابلات في تعزيز الصحة والرفاه والانتقال السلس إلى الأبوة والأمومة للأسر الجديدة."

    ومن جهته قال الدكتور هلال الرفاعي، المدير الطبي والرئيس التنفيذي لمركز صحة المرأة والأبحاث: "أقدم بفخر خدمة الرعاية المنزلية للقبالة بعد الولادة وهي مورد تحويلي وأساسي للأمهات الجدد. تعمل القابلات وخبراء الرعاية الصحية على ضمان توفر رعاية شاملة تعتمد على الشخص مع إعطاء الأولوية لرفاهية الأم والطفل خلال الفترة الحرجة لما بعد الولادة. وبدورنا نؤمن بأن رعاية الأمهات ودعمهن وتمكينهن هو إعادة تعريف للرعاية ما بعد الولادة في عالم يكون فيه المنزل هو الملاذ بالنسبة إليهن".

    ووصفت السيدة سعدية الحبيل، المدير التنفيذي بالإنابة للتمريض والقبالة في مركز صحة المرأة والأبحاث ومركز الرعاية الطبية اليومية، برنامج الرعاية المنزلية للقبالة بعد الولادة في المركز؛ بأنه شهادة على التزام الفريق بحلول الرعاية الصحية الرائدة في قطر، وقالت: "يعكس التزامنا مدى التفاني في ضمان رفاهية الأمهات والأطفال حديثي الولادة، ووضع معيار جديد لرعاية الأمهات والرضع". ويؤكد الاستقبال الإيجابي داخل المجتمع على مهمتنا المتمثلة في توفير رعاية استثنائية. إن توسيع نطاق هذا البرنامج يساعدنا على الوصول إلى الأشخاص الذين يحتاجونه وتقديم رعاية عالية الجودة في منازلهم بكل راحة."
     
    ومن جانبها أضافت السيدة كوثر علي الشمري، مساعد المدير التنفيذي بالإنابة للتمريض، بخدمات الرعاية اليومية بمركز صحة المرأة والابحاث قائلة : "إن التحديات التي واجهناها وتجاوزناها هي شهادة على التزامنا بتحسين مشهد الرعاية الصحية في قطر. لقد عززت حلولنا المبتكرة رعاية المرضى ومكنت موظفينا المتفانين من القيام بأدوارهم. إنهم يقدمون الآن رعاية متمركزة على الفرد وشاملة للغاية مما يساهم في رفع نتائج المرضى. ومن خلال تقليل الزيارات غير العاجلة إلى قسم الطوارئ والاستفادة من التكنولوجيا، فإننا نعمل على تحسين الرعاية الصحية وتعزيز تجارب المرضى".