• 25/03/2024

    *إجراء فحوصات مجانية لقياس حدة الإبصار وتقييم الوظيفة البصرية، وجلسات تثقيفية حول الأخطاء البصرية الانكسارية.

    الدوحة، 25 مارس 2024: احتفلت مؤسسة حمد الطبية باليوم العالمي للبصريات من خلال تنظيم حملة توعوية عامة تحت شعار "رؤية أفضل لحياة أفضل". ويهدف الاحتفال بهذه المناسبة إلى تعزيز الوعي حول طرق المحافظة على صحة العيون وتسليط الضوء على الدور المهم لتخصص البصريات في العناية بصحة العيون.

    ويتم الاحتفال باليوم العالمي للبصريات كل عام في 23 مارس لرفع الوعي العام حول المواضيع المتعلقة بصحة العيون، وتسليط الضوء على المساهمات المهمة لمتخصصي البصريات، ومكافحة ضعف البصر، وتثقيف الجمهور ودعوتهم للاستفادة من خدمات قياس وتصحيح البصر، وتعزيز التعاون والإشادة بالإنجازات التي تم تحقيقها في هذا المجال، وتشجيع البحث والابتكار.

    يحتفل المجلس العالمي للبصريات كل عام بالأسبوع العالمي للبصريات (من 21 إلى 25 مارس) واليوم العالمي للبصريات (23 مارس) لتقديم الدعم للزملاء العاملين في مجال البصريات ، ورفع الوعي بالدور المهم لهذا التخصص والجوانب الصحية لعلم البصريات في جميع أنحاء العالم.

    تتضمن فعاليات إحياء اليوم العالمي للبصريات أنشطة مختلفة مثل الحملات التوعوية العامة، وأنشطة المشاركة المجتمعية، وأنشطة التثقيف الصحي، وذلك بهدف تحسين النتائج المتعلقة بصحة العين للأفراد حول العالم، وتعزيز الوعي بأهمية مهنة قياس وتصحيح البصر في جميع أنحاء العالم، وتذكير الجمهور بخدمات البصريات المتاحة.

    تضمنت الحملة التوعوية لمؤسسة حمد الطبية فعاليات مختلفة مثل إجراء فحوصات مجانية لقياس حدة الإبصار لتقييم درجة وضوح الرؤية لدى المشاركين واكتشاف أي أخطاء بصرية انكسارية محتملة. كما تم إجراء فحوصات لتقييم الوظيفة البصرية للمشاركين، بما في ذلك تقييم مستوى إدراك الأبعاد والرؤية المحيطية وتنسيق حركة العين. وأجريت أيضاً فحوصات رؤية الألوان للكشف عن أي قصور في رؤية الألوان لدى المشاركين.

    وتضمنت الفحوصات المقدمة للمشاركين خلال الحملة فحص الرؤية الثنائية (الرؤية بالعينين)، وتقديم الاستشارات ومواد توعوية للأفراد الذين يعانون من ضعف الرؤية لمساعدتهم على تحقيق أقصى قدر ممكن من الرؤية وتحسين نوعية حياتهم.

    استخدم متخصصو البصريات المشاركون في الحملة أحدث الأجهزة والتقنيات لإجراء الفحوصات للمشاركين بالحملة، كما قدموا للمشاركين فحوصات العدسات اللاصقة مع تزويدهم بالمعلومات حول خيارات العدسات اللاصقة المختلفة، بالإضافة إلى إجراء جلسات تثقيفية حول الأخطاء البصرية الانكسارية لرفع مستوى الوعي حول أنواعها المختلفة مثل قصر النظر، وطول النظر، والاستجماتيزم، وقُصُوُّ البصر الشيخوخي. كما تناولت الجلسات التثقيفية خيارات التقييم والعلاج المتاحة لكل نوع من أنواع الأخطاء البصرية الانكسارية.

    وفي تعليقها على الحملة التوعوية قالت الدكتورة/ نبيلة التميمي، عالم إكلينيكي أول ورئيس قسم البصريات بمؤسسة حمد الطبية، أن التثقيف الصحي يمثل عنصراً أساسياً لفهم مختلف الجوانب المتعلقة بصحة العين، وقالت: "توفر حملتنا للجمهور مصادر تثقيفية ومعلومات حول أمراض العيون المختلفة وخيارات العلاج والتدابير الوقائية، وذلك لمساعدة المشاركين على المحافظة على صحة أعينهم. كما شجعنا المشاركين على الاستمرار في إجراء الفحوصات وحضور مواعيد المتابعة لمتابعة صحة أعينهم وتتبع أي تغييرات وتلقي العلاج حسب الحاجة. ونصحنا المشاركين بالحفاظ على التواصل المنتظم مع اختصاصي البصريات للحصول على رعاية مثالية للعيون بالإضافة إلى مشاركة معارفهم وخبراتهم مع أفراد الأسرة والأصدقاء وأفراد المجتمع للمساهمة في رفع مستوى الوعي حول أهمية العناية بالعيون وتعزيز ثقافة الرعاية الاستباقية لصحة العين".