• 19/03/2024

    الدوحة: 19 مارس 2024 – حقق مركز المها للرعاية التخصصية بمستشفى الوكرة خطوة مهمة إلى الأمام في رعاية المرضى مع إطلاق نظام المعلومات والترفيه للمريض في السابع من مارس الجاري، إذ تشمل هذه المبادرة تثبيت شاشة تفاعلية في جميع غرف نوم المرضى، وهو أسلوب جديد من مشاركة المرضى والرفاهية في الرعاية الصحية.

    وتم تدشين نظام المعلومات والترفيه للمريض بحضور الدكتور صباح القاضي، المدير التنفيذي والرئيس الطبي لمستشفى الوكرة، حيث قام الدكتور صباح ومجموعة من المدراء التنفيذين بمستشفى الوكرة بتجربة النظام بشكل مباشر لمعرفة الإمكانات التحويلية لهذا النظام المتقدم من خلال عرض حي في إحدى غرف المرضى. كما أن مشاهدة المريض يتنقل عبر الشاشة دون عناء باستخدام تقنية تتبع العين يؤكد التأثير العميق والإمكانيات المبتكرة لنظام المعلومات والترفيه وفقاً لهذه المبادرة الجديدة.

    يعتبر نظام المعلومات والترفيه المشار إليه الأول في الشرق الأوسط ويعد نظام رائد في دمج التكنولوجيا المساعدة التي يتم تصميمها وفقا للاحتياجات الفريدة لمركز المها. ومع حالات المرضى الداخليين الذين تتطلب حالاتهم إجراء متابعة معقدة في وحدات رعاية الحالات الحادة للأطفال يلبي هذا النظام المتطور احتياجات الرعاية الصحية المتنوعة.

    تشمل الميزات الرئيسية لنظام المعلومات والترفيه للمرضى الوصول إلى مكتبة واسعة من الكتب الإلكترونية والكتب الصوتية والمحتوى العلاجي والبرامج التعليمية التفاعلية. كما يستفيد مقدمو الرعاية من التحديثات في الوقت الفعلي من خلال لوحة النشاط، بينما يجد المرضى ذوو القدرة المحدودة على الحركة حلولا افضل من خلال إمكانية تتبع العين وتتبع الوجه المبتكرة.

    وقال الدكتور صباح القاضي: "تعتبر هذه المبادرة تطوراً مهما في التزامنا بتحسين رعاية المريض وتجربته. إن دمج التكنولوجيا لا يعمل فقط على تمكين المرضى، بل يعمل أيضاً على تبسيط العمليات السريرية ويؤدي في النهاية إلى نتائج أفضل."

    تمتد امتيازات نظام المعلومات والترفيه إلى ما هو أبعد من الترفيه لتشمل تحسين الاتصال والتعليم وكفاءة سير العمل. من خلال استبدال السبورات البيضاء اليدوية بمنصات رقمية آمنة، يمكن لمقدمي الرعاية تحديث معلومات المريض بسلاسة مع ضمان الخصوصية والدقة. كذلك، ثبت أن أنظمة المرضى التفاعلية تعزز مستويات الرضا وتسهل أوقات التعافي بشكل أسرع.

    وأضاف الدكتور صباح قائلا : "إن هذه المبادرة تثبت إلتزامنا بتقديم رعاية ترتكز على المريض وتسخير التكنولوجيا لتحسين النتائج السريرية."

    وسيواصل نظام المعلومات والترفيه عمله كبوابة حيوية لتحسين النتائج السريرية السلوكية وتعزيز النهج الشامل لرعاية المرضى.