كلمة الرئيس


إلى كل شخص يعاني من عبء مرض السرطان، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، أفتخر بالتزام فريق جودة الحياة بتكريس كافة الموارد الممكنة لمساعدتكم بالطرق الأنسب إليكم. فالهدف من وجودنا هو العمل على إعادة حياتكم إلى حالتها الطبيعية، واستباق ما قد يتسبب لكمبالانزعاج، وتمكينكم من مواجهة التحديات والامساك بزمام أمور حياتكم من جديد في ظل التجارب الجديدة التي تختبرونها. 

فالخبرة المهنية التي نتحلى بها تتيح لنا أن نتوقع ما قد يحصل وأن نتعاون مع الزملاء لإدارة ذلك بالطريقة التي تتوافق مع نظرتكم للأمور. 

إن زملاءنا هم ثروتنا الحقيقية.فنحن في وحدة جودة الحياة، إلى جانب الحرص على تلبية احتياجاتكم على مستوى الرعاية، نعمل على العناية برفاههم وصحتهم، وتثقيفهم حول جودة الحياة من خلال أعمالهم البحثية ومساراتهم المهنية. 

والحماسة التي نشعر بها عند قيامنا بواجبنا إزاء الجميع،ليست نابعة من تعاطفنا مع أشقائنا في الانسانية فحسب بل تنبعث أيضاً من اندفاع وتفاني الكوادر القيادية في بذل الجهود الصادقة لتحويل محور اهتمام المنظومة الصحية من المستشفيات والأطباء إلى المرضى وعائلاتهم. حيث من الممكن أن تُسهم الخدمات العلاجية في وحدة جودة الحياة المصممة خصيصاً لتتوافق مع حاجات نظام الرعاية الصحية في قطر، في تعزيز هذه الرؤية. 

إن المجتمع القطري بأسره حريص على توفير الدعم لكم حيث تتمثل مهمتنا في استخدام هذا الدعم بطرق فاعلة وآمنة للتخفيف من التحديات المترتبة عن المسار العلاجي للسرطان. 

رئيس لجنة جودة الحياة 

البروفيسور/ هشام مرسي 
رئيس قسم جودة الحياة والرعاية الانتقالية